الخطب المحفلية!

 هي الخطب التي تُلقَى في المحافل لتكريمٍ أو تأبين، أو في تهنئةٍ بنعمةٍ خاصةٍ أو عامة، أو في علاج مشكلة اجتماعية [1].

وهذا النوع من الخطب - كما هو واضح - تتنوع موضوعاته بحَسَب المناسبة أو المقام الذي تُلقَى فيه، بل إن خطب المحافل يمكن أن تُلحَقَ بأيِّ قسم من الأقسام السابقة، فإذا كانت في محفل سياسيٍّ كانت سياسيةً، وإذا كانت في صلح أو زواج، أو تَختص بدراسة مشكلة من مشكلات المجتمع وتلتمس لها العلاج، كانت اجتماعية.. وهكذا.
وإذا كان لكلّ مقامٍ منها خصائصُه؛ فإننا نُذكّر الخطيبَ الداعيةَ إذا وقف في مناسبة منها بأن لا ينسى دعوته ومبادئها، فإنه - كما سبق - ليس مجردَ خطيبٍ يمتع الأسماع، ويستثير المشاعر والأحاسيس، ثم يسفر الموضوع عن لا شيء، إنما هو صاحب دعوة في المقام الأول والأخير، فهو يعمل لخدمة مبادئها، سواء أكان في مناسبة زواج، أم مناسبة تهنئة وتكريم، أم مناسبة عزاء وتأبين.
وقد ذكر علماء الخطابة أنواعًا للخطابة المحفلية، وفي رأيي أنها يمكن أن تشمل صورًا وأنواعًا كثيرة، فالمناسبات لا تنتهي وتكاد لا تنحصر، حيث إن كل عصر يظهر فيه من المناسبات والأحوال ما لم يكن معروفًا في سابقه، وعلى أيّة حال فمما ذكره العلماء من صور الخطابة المحفلية وأنواعها ما يأتي:
1/خطبة التكريم والمديح: " وهي التي تُقال ثناءً على عظيم، أو ذوي الفضل، ومهمة الخطيب أن يبرز سماتِ عظمةِ المكرَّمِ وفضلَه " [2].
ومما يَحسُن أن يراعيَه الخطيبُ في هذا المقام ما يلي:
أن يعتدل في مدحه، فلا يسرفْ في الثناء.
وعليه كذلك ألا يتجاوز الصدق، فلا يحمله حبُّه للممدوح المكرَّم أو الرغبةُ في المجاملة على ذكر أشياء ليست حقيقية ولا واقعية.
كما ينبغي أن يركز على الصفات الأخلاقية الطيبة، ويربطَ نجاحَ المكرّمِ بتخلقه بمثل تلك الأخلاق النبيلة، ويدعو الحاضرين إلى التمسك بكل القيم السامية، والأخلاق الفاضلة.
2/خطبة التأبين: "وهي الخطبة التي تُلقى على قبر الراحل العظيم أو المتوفَّى العزيزِ، أو في حفل تأبينِه، أو ذكرى وفاتِه، فيبيّنُ الخطيب عظيمَ الفجيعة فيه، ويعدِّدُ مناقبه، ويجلي آثارَه، ويواسي آلَه وأحبابَه " [3].
وأجزاؤها ثلاثة: الثناءُ على الفقيد بذكر فضائله وأعماله الصالحة، وتسليةُ ذويه وأحبابه، وحثُّ السامعين على أن يجعلوا أخلاقه الكريمة وأعماله النافعة إمامًا يتبعوه وهاديًا يهتدون به [4].
3/خطب الزواج: وهي من الخطب المحفلية الاجتماعية، ويستحب فيها أن يكون الحديث عن الزواج وما يتعلق به من أحكام وآداب، وعن منهج الإسلام في بناء البيت والأسرة، وكيفية الوقاية من المشكلات الزوجية وعلاجها، وتربية الأولاد، والدعاء للعروسين بالخير والبركة، ونحو ذلك من الموضوعات.
4/خطب الصلح بين المتخاصمين: وهي التي تلقى في محفل الإصلاح بين فريقين أو طائفتين، وحصول الألفة والوئام والرِّفاء، ليصير الجميع إخوانًا متحابين.
وهي من الخطابة المحفلية الاجتماعية، والبعض يُلحِقها بالخطابة القضائية، ويركِّز الخطيب فيها على إصلاح ذات البين، وحثِّ الإسلام عليه، والتنفير من العداوات والبغضاء، والقتال وسفك الدماء، والترغيب في العفوِ والتسامح والصفاء، مدعِّمًا كلامَه بالأدلة القرآنية والنبوية، والشواهد التاريخية، والأمثال وغيرِها، حتى يُلينَ اللهُ به القلوبَ ويَهدِيَ به النفوسَ، وتنطفئَ نارُ العداوات والبغضاء.
......................
 [1] فن الخطابة ، د/أحمد الحوفي . ص 84 .
[2] السابق , ص 85 .
[3] فن الخطابة ، د/أحمد الحوفي . ص 90 .
[4] فن الخطابة ، علي محفوظ ص 72 .

التعليقات




  • Reply
`

اتصل بنا

الفرع الرئيسي

السعودية - الرياض

info@daleelalmasjed.com

رؤيتنا : إمام مسجد فاعل ومؤثر

رسالتنا: نقدم برامج تربوية تعيد للمسجد دوره الحقيقي وتسهم في رفع أداء أئمة المساجد حول العالم وتطويرهم ليقوموا بدورهم الريادي في تعليم الناس ودعوتهم على منهج أهل السنة والجماعة وفق خطة منهجية وأساليب مبتكرة.