افتتاح مسجد «المعمار» بجدة التاريخية بعد انتهاء ترميمه

 أعلن الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أن العام المقبل سيشهد افتتاح مسجد الحنفي التاريخي، الذي يقع في منطقة «جدة التاريخية»، ويجري ترميمه وإعادة تأهيله على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

جاء ذلك في كلمته لدى افتتاحه مسجد «المعمار»، بجدة التاريخية، بعد انتهاء مشروع ترميمه، بحضور الأمير مشعل بن ماجد، محافظ جدة، والأمير سعود بن عبد الله، والأمير الدكتور بندر بن سلمان، والذي تم تأهيله وترميمه على نفقة وقف مؤسسة الملك عبد الله بن عبد العزيز الخيرية، في إطار برنامج إعمار المساجد التاريخية، الذي تنفذه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بالشراكة مع وزارة الشؤون الإسلامية ومؤسسة التراث الخيرية، كما أعلن خلال الكلمة عن تعديل اسم برنامج العناية بالمساجد التاريخية إلى «برنامج إعمار المساجد التاريخية».
وأوضح أنه تم حصر أكثر من 3 آلاف مسجد تاريخي، وأن أعمال الترميم تجري في نحو 200 مسجد، في جميع مناطق السعودية، منها نحو 10 مساجد في جدة التاريخية، معلناً البدء في تنفيذ 4 مشاريع للمساجد في جدة التاريخية. فبالإضافة إلى ترميم وتأهيل مسجد الحنفي على نفقة الملك سلمان بن عبد العزيز، فقد انطلق العمل بمشروع ترميم مسجد عثمان بن عفان على نفقته، وترميم مسجد الجيلاني على نفقة المهندس أنس صيرفي، ومشروع إعداد مخططات ترميم وتأهيل عدد 13 مسجداً تاريخياً بتبرع من البنك الأهلي.
وأشار إلى حصر أكثر من 1140 مسجداً تاريخياً، وترميم وتأهيل 80 مسجداً تاريخياً، وتحديد قائمة المساجد المستهدفة ذات الأولوية، وعددها 130 مسجداً تاريخياً، وتوقيع 57 اتفاقية تعاون مع عدد من الجهات والمؤسسات الخيرية، ومتبرعين لترميم وتأهيل مساجد تاريخية مستهدفة.
كان الأمير سلطان بن سلمان قد أعلن سابقاً عن رعاية خادم الحرمين الشريفين برنامجاً خاصاً للعناية بالمساجد التاريخية في محيط مشروع الدرعية التاريخية، الذي يشمل ترميم 34 مسجداً تاريخياً، تقوم به الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ووزارة الشؤون الإسلامية، والهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض، ومؤسسة التراث الخيرية.
وقد حضر الحفل عدد من المسؤولين والأعيان وملاك العقارات في جدة التاريخية.

التعليقات


`

اتصل بنا

الفرع الرئيسي

السعودية - الرياض

info.msjed@gmail.com

رؤيتنا : إمام مسجد فاعل ومؤثر

رسالتنا: نقدم برامج تربوية تعيد للمسجد دوره الحقيقي وتسهم في رفع أداء أئمة المساجد حول العالم وتطويرهم ليقوموا بدورهم الريادي في تعليم الناس ودعوتهم على منهج أهل السنة والجماعة وفق خطة منهجية وأساليب مبتكرة.