مسجد في كل محافظة بالكويت لترجمة خطبة الجمعة إلى لغة الإشارة

 أعلن وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الدكتور فهد العفاسي، ان الوزارة خصصت مسجدا او أكثر حسب الاحتياج في كل محافظة من المحافظات الست لترجمة خطبة الجمعة إلى لغة الإشارة، لتوفير الرعاية والاهتمام بشريحة الصم من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال العفاسي في تصريح صحافي ان الوزارة كلفت جميع قطاعاتها بالعمل على رعاية هذه الشريحة المهمة في المجتمع، فبدأت أولى هذه الخطوات بترجمة خطبة صلاة الجمعة بلغة الإشارة في المسجد الكبير منذ عام 2006 وفي عام 2008 تم نقل ترجمة خطبة صلاة الجمعة بلغة الاشارة على الهواء مباشرة عبر تلفزيون دولة الكويت.
وأشار الى أنه حاليا توجد ترجمة الى لغة الاشارة في اربعة مساجد على مستوى المحافظات هي المسجد الكبير في العاصمة ومسجد الإمام أبو حنيفة في الشعب بمحافظة حولي ومسجد ضاحية جابر العلي بمحافظة الاحمدي ومسجد رقية المزيني في مدينة سعد العبدالله بمحافظة الجهراء.
ولفت الى ان الوزارة قامت بالتنسيق مع وزارة التربية ونادي الصم والبكم وقطاع الإفتاء في الوزارة لتوفير هذه الخدمة المهمة لهذه الشريحة من أبناء المجتمع الكويتي.
وذكر ان ادارة الثقافة الاسلامية قامت في عام 2011 بعمل مجموعة من الاصدارات الثقافية التي تتناسب مع شريحة الصم الى جانب استضافة العديد من المشايخ والدعاة من الصم المعتمدين بالتعاون مع النادي الكويتي الرياضي للصم لتقديم الدروس والمحاضرات.
وأوضح ان الأمانة العامة للاوقاف التابعة للوزارة قامت بعمل فلم تعليمي مصور لتعليم فئة الصم الوضوء والصلاة وتنظيم حلقة لتحفيظ القرآن الكريم للصم عن طريق ادارة شؤون القرآن الكريم ومن ثم سمح لأبناء فئة الصم المشاركة في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم التابعة للأمانة العًامة للأوقاف في السنوات الثلاث الأخيرة.
وبين أن إدارة الدراسات الإسلامية قامت بالتعاون مع النادي الكويتي الرياضي للصم بتخصيص مركز خاص للصم لتعليمهم العلوم الشرعية بإشراف الوزارة باسم مركز الارتقاء للصم وبعد ذلك تم افتتاح مركز الجنان للنساء الصم في نادي الصم فرع الفتيات في منطقة كيفان.
 

التعليقات


`

اتصل بنا

الفرع الرئيسي

السعودية - الرياض

info.msjed@gmail.com

رؤيتنا : إمام مسجد فاعل ومؤثر

رسالتنا: نقدم برامج تربوية تعيد للمسجد دوره الحقيقي وتسهم في رفع أداء أئمة المساجد حول العالم وتطويرهم ليقوموا بدورهم الريادي في تعليم الناس ودعوتهم على منهج أهل السنة والجماعة وفق خطة منهجية وأساليب مبتكرة.